الخميس، نوفمبر 18

عناق الغرباء



حالياة شفق يذوي بنا خلف جدران الغروب,تتكسر ايقونة الزمن المقدسة على شرفات الموت فنمضي ومعنا احلامنا وتبقى اشيائنا شاهدا على أننا كنا في يوم ما هنا, مانحن إلا عبري سبيل ليس معنا من المتاع سوى قلوب كانت تنبض بألحب,أثر خالد نتركه خلفنا منبسطا على أرض الذكريات,ملامح مشعة مثل الشمس يرها كل من احببناه وعشنا معه ,في سفر الغربة ...هذا لا يسعنا سوى أن نعيش ونحن نمنح السلام لكل من حولنا,اثناء مرورنا السريع جدا عنهم ولن نتوقف إلا في المحطة القادمة لكي نعانق القدر للمرة الأخيرة عناق الغرباء

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

vhzu

بحث

صفحات الشمس

صفحات الشمس
جمال يتجلا